أصبحت أحن لــحذآء الطفـــوله






قبل سنين كنت أعشق


. . . حذآء أمي !


كان صوت طرقعتهَ يثير جنوني

أردت أن أكوون سيدة على الطفوله

وأن أبلغ عنفوآن الأنوثه . .

والآن بعد أن تربعت على

عرش أجمل أنوثة ! !


أصبحت أحن لـ ( حذأء الطفوله ) . .





أن " الطفوله " العزبة تـكمن في مشآعر كل إنسان مهما كبر ,

حتى لقد قال بعض الأذكياء :

إن في دآخل كل إنسان حي طفل لايريد أن يكبر !


فــ الطفولة تميزها ثلاثة أشيأء :




- أولَـهآ : أنهم يتصيحون فا يتعآركون ,
ثم يتصالحون بعد دقأئق .
وكأن شيئآ لم يكن ..



- الثانية : أنهم لآ يحملون الاحقآد
على المآضي . .
ولآ أتعابه ومشـاكله ,





- الثآلثة : أنهم لايحملون هموم المستقبل ,
ولايأخذون هما لشيء ..

فكل شيء عندهم خلق ومعه رزقه وحياته وكل أمره ,
وهذه الاخيـــرهَ نفهمهآ بـ شكل معتدل ..



إذ ليس . . !
معنى ذلك أن الانسآن لايحمل همـاً أو تخطيطا ,
لكن : لا تجعل هذآ الهم يسيطر عليك , ويقيدك
ويحآصرك , ويحول بينك وبين النجاح ..







إن الاعدأء - أيضاً - يعلموننآ السعآدة
حينما نستثمرهم ونرى فيهم وجهاً إيجابياً ؛

فهم يعلموننَا
الصبر ,
وتحمل النقد ,
والاحسآس با التحدي الذي يبعث على مزيد العمل والاصرار ..






ان الحياة رائعة فى كل مراحلها ..
لكنى مازلت أحن الى ..
حذاء الطفولة !