منتديات السرسف

منتديات السرسف


 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول
اهلا بالعضو الجديد أمير الشوابكة نورت
سبحان الله , والحمد لله , ولا اله الا الله , والله اكبر , ولا حول ولا قوة الا بالله
اذكروا الله
شاركنا بتعليقاتك , لا تقرأ وترحل , تفاعل معنا و بادر بالتسجيل
منتديات السرسف تعود بحلة جديدة ... انضموا الينا نحتاج لدعمكم
هنا نقوم بنشر اخبار الاعضاء وكل ما هو جديد بالمنتدى .. راسلونا
يوجد مساحة لدردشة الاعضاء , انضموا الينا في الشـــات

شاطر | 
 

 هجرة إبراهيم الخليل عليه السلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
monim
~الادارهـ ~
~الادارهـ ~
avatar

ذكر عدد المساهمات : 1544
التقييم : 31
نقاط : 4419
تاريخ التسجيل : 22/05/2010

مُساهمةموضوع: هجرة إبراهيم الخليل عليه السلام   الإثنين يناير 07, 2013 8:51 am

هجرة إبراهيم الخليل عليه السلام, وبناء البيت, ودعوة الناس
للحج إليه.



* هجرة
إبراهيم عليه السلام:


-
صوَّر لنا
القرآن الكريم طبيعة الحياة الاجتماعية, والدينية التي كان عليها قوم
إبراهيم عليه السلام, حيث انقسم الناس في عهده إلى ثلاث
فئات:


فئة تعبد
الأصنام والتماثيل الخشبية والحجرية, وفئة تعبد الكواكب, والنجوم,
والشمس, والقمر. وفئة تعبد الملوك, والحكام
.


-
وفي وسط هذه
البيئة الشركية أخذ إبراهيم يدعو قومه, وعلى وجه الخصوص والده؛ لكن
القوم استمروا في طغيانهم وعنادهم بعد أن قدم لهم الأدلة, وساق
البراهين على وحدانية الله تعالى، قال تعالى:(

قالُوا
حَرقُوه وأنصُروا آلهتَكُم إِن كُنتُم فَاعلينَ, قُلنا ينارُ كُوني
برداً وَسَلاما على إبراَهيمَ, وَأرَاُدوا به كيداً فجعلناهم
الأخسرين
) الأنبياء
86-70 وبعد أن أنجاه الله من النار آمن له لوط, قال
تعالى:(
فَآمنَ لهُ
لوُطٌ وَقَالَ إنّي مُهاجرٌ إلى رَبي إنَّهُ هُوَ العزيزُ الحِكيُم
وَوَهَبنَا له ُإسحَق ويعقُوبَ وجَعَلنَا في ذُريِتَّه النُبَّوةَ
وَالكتاَبَ وآتينَاهُ أَجرهُ في الدُّنياَ وإنَّه ُفي الآخَرةِ لِمنَ
الصَّلحِين
) العنكبوت:
26-27
.


-
قال قتادة:
هاجروا جميعاً من كوثى, وهي من سواد الكوفة إلى ـ حرَّان ثم ـ الشام.
قال: وذكر لنا أن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال:(

ستكون هجرة بعد هجرة ، فخيار أهل الأرض
ألزمهم مهاجر إبراهيم ، ويبقى في الأرض شرار أهلها ، تلفظهم أرضوهم ،
تقذرهم نفس الله ، وتحشرهم النار مع القردة والخنازير
). السلسلة
الصحيحة.




-
بعد فلسطين
ذهب إبراهيم عليه السلام إلى مصر وطوال هذا الوقت وخلال هذه الرحلات
كلها, كان يدعو الناس إلى عبادة الله, ويحارب في سبيله, ويخدم الضعفاء
والفقراء, ويعدل بين الناس, ويهديهم إلى الحقيقة والحق, وكانت سارّة
زوجة إبراهيم عقيماً لا تلد, وكانت تعلم رغبة إبراهيم وتشوقه لذرية
طيبة, فوهبت له خادمته هاجر ليتزوجها, لعل الله أن يرزقه منها ذرية
صالحة, فتزوج إبراهيم هاجر, فأنجبت له إسماعيل؛ فسعد به إبراهيم سعادة
كبيرة؛ لأنه جاء له بعد شوق شديد وانتظار طويل.


-
وأمر الله ـ عز وجل ـ إبراهيم أن يأخذ
زوجته هاجر وولدها إسماعيل ويهاجر بهما إلى مكة , فأخذهما إبراهيم إلى
هناك, وتوجه إلى الله داعياً (
رَّبَّنا
أنّي أسكنتُ من ذُرَّيّتي بَوادٍ غَير ذي زَرعٍ عِند بيِتك المُحرَّمِ
ربنَّا ليُقيمُوا الصَّلاةَ فاجعَل أَفئدةً من النَّاسِ تَهوِي أليهِم
وارزُقهُم منَ الثَمَراِت لَعَلّهُم يَشكُرونَ
) إبراهيم: 37.


-
ثم تركهما إبراهيم, وعاد على زوجته
سارّة, وذات يوم جاءت إليه ملائكة الله في صورة بشر, فقام إبراهيم
سريعاً فذبح لهم عجلاً سميناً, وشواه ثم وضعه أمامهم ليأكلوا فوجدهم لا
يأكلون؛ لأن الملائكة لا تأكل ولا تشرب, وهنا أخبرت الملائكة إبراهيم
أنهم ليسوا بشراً, وإنما هم ملائكة جاءوا ليوقعوا العذاب على قرية
سدوم؛ لأنهم لم يتبعوا نبيهم لوطاً عليه السلام.


-
وبشرت الملائكة إبراهيم عليه السلام
بولده إسحاق عليه السلام من سارّة, وكانت عجوزاً, فتعجبت حينما سمعت
الخبر, فهي امرأة عجوز عقيم, وزوجها رجل شيخ كبير, فأخبرتها الملائكة
أن هذا هو أمر الله, فقالت الملائكة:(
قَالُوا أَتعجَبينَ مِن أمر الله رَحمةُ الله
وبَرَكاتُهُ عَلَيكُم أَهلَ الْبيِت إنَّهُ حَمِيدٌ
مَّجيِدُ
) هود:73.




-
وذات مرة رأى إبراهيم عليه السلام أنه
يذبح أبنه في المنام, فأخبر ابنه إسماعيل بذلك, وكان هذا امتحان من
الله لإبراهيم وإسماعيل, فاستجاب إسماعيل لرؤيا أبيه طاعة لله, واستعد
كل منهما لتنفيذ أمر الله, ووضع إبراهيم ابنه إسماعيل على وجهه, وأمسك
بالسكين ليذبحه, فكان الفرج من الله, فقد نزل جبريل عليه السلام بكبش
فداء لإسماعيل, فكانت سُنَّة الذبح والنحر في العيد, وصدق الله إذ
يقول:(
وفديناه بذبح عظيم ) الصافات:107.


-
وكان نبي الله إبراهيم يسافر إلى مكة
من حين لآخر, ليطمئن على هاجر وابنها إسماعيل, وفي إحدى الزيارات, طلب
إبراهيم من ابنه أن يساعده في رفع قواعد البيت الحرام الذي أمره ربه
ببنائه, فوافق إسماعيل, وأخذا ينقلان الحجارة اللازمة لذلك, حتى انتهيا
من البناء, وعندها أخذا يدعوان ربهما أن يتقبل منهما فقالا:(
... وَإذ يَرفَعُ إبرَاهيمُ القَواعدَ منَ
البَيت وَإسمَاعيلُ رَبَّنا تَقَبّل منَّا إنَّك أنتَ السَّميعُ
العَليِمُ* ربنَّا وَاجعَلنَا مُسِلمَين لكَ ومن ذُريَّتنا أمَّةً
مسلمَةً لَّكَ وَأرنَا مَنَاسكنَا وَتُب عَلينَا إنَّك أنتَ التَّوّابُ
الرَّحيمُ
)
البقرة:127-128.




-
فاستجاب الله لإبراهيم وإسماعيل, وبارك
في الكعبة, وجعلها قبلةً للمسلمين جميعاً في كل زمان ومكان, ووهب الله
ـ تعالى ـ له ابناً آخر من زوجته الأولى سارّة, والذي أسماه ( إسحاق )
قال تعالى:(
وَوَهبَناَ لهُ إسحَق
ويَعَقُوبَ وجَعَلنَا في ذُريَّته النُّبُوَّة والكتَبَ
) العنكبوت: 72.









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هجرة إبراهيم الخليل عليه السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات السرسف :: *~القسم العام~* :: *~المنتدي الاسلامي~*-
انتقل الى: